موقع أبونا abouna.org - إعلام من أجل الإنسان | يصدر عن المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام في الأردن - رئيس التحرير: الأب د.رفعت بدر

الرئيسية /
روح وحياة
نشر الجمعة، ٤ يونيو / حزيران ٢٠٢١
4 حزيران: القديس فرنسيس كاراتشولو الكاهن، قديس الإفخارستيا

إعداد الأب وليم عبدالمسيح سعيد الفرنسيسكاني :

 

ولد اسكانيو في فيلا سانتا ماريا بمدينة نابولي بإيطاليا يوم 13 تشرين الأول عام 1563، لعائلة نبيلة.

 

اشتهر منذ صغره بالوادعة والاستقامة، وإكرام مريم العذراء، فكان كل يوم يصلى صلاة المسبحة الوردية، وكان شديد العطف والسخاء مع الفقراء فكان يساعدهم بكل ما يمكنه. وعندما كان في سن الثانية والعشرين من عمره أصيب بمرض الجزام، وكان هذا المرض خطير جدًا يسبب الموت. تعهد بأنه إذا استعاد صحته فسوف يقضي بقية حياته في خدمة الله. فاستجاب الرب طلبته وعادت صحته بأعجوبة.

 

وذكر اسكانيو وعده لله فباع كل أملاكه ووزع ثمنه على الفقراء. وذهب على نابولي لدارسة اللاهوت. وفي عام 1587 سيم كاهنًا باسم فرنسيس. انضم إلى أخوية بيانكى ديلا جـوستيزيا التي كان هدفها مساعدة المساجين المحكوم عليهم بالموت وقبول اعترافهم وتناولهم الاسرار المقدسة. وبعد ذلك اتفق مع اثنين من معارفه لإنشاء جماعة رهبانية جديدة باسم "آباء أدورنو"، وهي رهبنة تأملية تقوم بعبادة القربان الأقدس. فذهبوا الى مكان قريب من نابولي واستمروا هناك في العزلة بالصلاة والصوم والتقشف.

 

وعندما وضعوا القوانين للرهبنة الجديدة وافق عليها البابا سيكستوس الخامس عام 1588. واعتمدها البابا غريغوريوس الرابع عشر في 18 شباط عام 1591. وأباح لهم بإنشاء هذه الرهبانية الجديدة. أرسل الله إليهم أشخاصًا كثيرين انضموا إلى رهبانيتهم. وبعد وفاة المؤسس الرئيسي للرهبانية جـيوفاني أدورنو في أوائل عام 1593، أصبح فرنسيس كاراتشولو رئيسًا عامًا لها.

 

انتشرت الرهبانية في مملكة اسبانيا وصار لهم أديرة كثيرة، ولكنهم عانوا مشقات كثيرة في ابتداء رسالتهم من حاسديهم، غير أن فرنسيس كان ينتصر على كل الصعوبات بالصلاة إلى الرب واستمداده حماية مريم العذراء التي نذر لها رهبانيته. وفي عام 1607 طلب الاستعفاء من الرئاسة العامة لكي يستطيع أن يعبد الله بشكل أفضل. فشرع من ثم يقضى زمانه في الصلاة، وأوحى الله إليه بساعة موته فأحسن التأهب لها. وفي اليوم الأول من شهر حزيران أخذ الاسرار المقدسة، ثم أمسك صليبًا في يده الواحدة وصورة مريم العذراء في يده الأخرى وحدق بهما بمحبة. وفي اليوم الرابع من حزيران سنة 1608 رقد بسلام في الرب. وتم دفنه في كنيسة سانتا ماريا دي مونتيفرجينيلا بمدينة نابولي الإيطالية.

 

وجرت آيات كثيرة بعد موته. تمّ تطويبه في يوم 4 حزيران عام 1769، على يد البابا كليمنت الرابع عشر. وتم إعلان قداسته يوم 24 أيار عام 1807، في روما، على يد البابا بيوس السابع. فأطلق عليه قديس الإفخارستيا. فلتكن صلاته معنا.