موقع أبونا abouna.org - إعلام من أجل الإنسان | يصدر عن المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام في الأردن - رئيس التحرير: الأب د.رفعت بدر

الرئيسية /
عدل وسلام
نشر الإثنين، ٢٦ ابريل / نيسان ٢٠٢١
فيروس كورونا: مساعدات دولية طارئة للهند لتخفيف أزمة نقص الأكسجين

بي بي سي عربية :

 

تتواصل الجهود الدولية لمساعدة الهند التي تعاني من نقص حاد في الأكسجين وسط ارتفاع كبير في حالات وباء كوفيد 19.

 

وبدأت بريطانيا في إرسال أجهزة التنفس الصناعي وأجهزة تركيز الأكسجين. ومن المقرر أيضا أن يرسل أعضاء الاتحاد الأوروبي مساعدات.

 

وقالت الولايات المتحدة إنها ستوفر المواد الخام للقاحات التي كانت تخضع في السابق لضوابط التصدير.

 

ومددت العاصمة الهندية، دلهي، إغلاقها مع استمرار رفض المستشفيات المكتظة قبول حالات جديدة.

 

ووافقت الحكومة على خطط لأكثر من 500 محطة لتوليد الأكسجين في جميع أنحاء البلاد لتعزيز الإمدادات.

 

وأعلنت بنغلاديش المجاورة أنها ستغلق حدودها مع الهند اعتبارًا من يوم الاثنين لمنع انتشار الفيروس.

 

وأبلغت الهند عن 349691 حالة إصابة أخرى في غضون 24 ساعة حتى صباح الأحد و 2767 وفاة أخرى، لكن يُعتقد أن الأرقام الحقيقية أعلى من ذلك بكثير.

 

 

ما الذي سترسله بريطانيا؟

 

غادرت الشحنة الأولى من المساعدات بريطانيا يوم الأحد ومن المقرر أن تصل إلى الهند يوم الثلاثاء. وسيتم شحن المزيد في وقت لاحق من الأسبوع. وتشمل المساعدة 495 مكثفًا للأكسجين، التي يمكنها استخراج الأكسجين من الهواء عند نفاد أنظمة الأكسجين بالمستشفى، بالإضافة إلى 120 جهازًا للتهوية غير الغازية و20 جهازًا يدويًا للتهوية.

 

وقال رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، في بيان "نقف جنبًا إلى جنب مع الهند كصديق وشريك خلال فترة مقلقة للغاية في الحرب ضد كوفيد -19".

 

وأدى الارتفاع الحاد في العدوى إلى إلغاء زيارة كان مخططا لها من قبل جونسون للهند وإلى حظر السفر. كما حظرت دول أخرى بما في ذلك الإمارات وكند الرحلات الجوية من الهند.

 

وأبلغت الهند عن 349691 حالة إصابة أخرى في غضون 24 ساعة حتى صباح الأحد و 2767 وفاة أخرى، لكن يُعتقد أن الأرقام الحقيقية أعلى من ذلك بكثير.

 

 

ماذا عن الولايات المتحدة وغيرها؟

 

قال البيت الأبيض إنه سيوفر على الفور المواد الخام للقاحات لشركات تصنيع اللقاحات الهندية.

 

ويأتي ذلك بعد دعوات من قبل المسؤولين الهنود ومعهد سيروم الهند للولايات المتحدة لرفع ضوابط التصدير على المواد الخام للقاحات التي تم وضعها في شباط الماضي.

 

كما ستوفر الولايات المتحدة المعدات الطبية ومعدات الحماية. وتقول فرنسا إنها ستوفر الأكسجين.

 

وفي بروكسل، قالت المفوضية الأوروبية إنها تخطط لإرسال الأكسجين والأدوية أيضًا. وقالت رئيسة المفوضية، أورسولا فون دير لاين إنها "تجمع الموارد للاستجابة بسرعة لطلب الهند للمساعدة".

 

وعرضت باكستان المجاورة للهند، التي تربطها علاقات متوترة مع دلهي وسط نزاعات إقليمية، معدات وإمدادات طبية وقام رئيس وزرائها عمران خان بنشر تغريدة دعا فيها من أجل "الشفاء العاجل". كما عرضت مؤسسة إدهي في البلاد إرسال أسطول من 50 سيارة إسعاف إلى الهند.

 

 

ما هو الوضع في الهند؟

 

في دلهي، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 20 مليون نسمة، اكتظت المستشفيات واضطرت لإبعاد المرضى الجدد. وشهد مستشفيان على الأقل وفاة المرضى بعد نفاد إمدادات الأكسجين.

 

وأصبحت بعض الشوارع خارج المرافق الطبية مزدحمة بالمرضى المصابين بأمراض خطيرة، ويحاول أقاربهم الحصول على نقالات وتوفير إمدادات الأكسجين وهم يتوسلون من سلطات المستشفى للحصول على مكان بالداخل.

 

وتعمل محارق الجثث على مدار الساعة.

 

ويعمل جايانت مالهوترا في إحدى محارق الجثث في دلهي. وقال لبي بي سي: "لم أر مثل هذا الموقف المروع من قبل. لا أصدق أننا في عاصمة الهند. الناس لا يحصلون على الأكسجين ويموتون مثل الحيوانات".

 

وأكدت الهند ما يقرب من 17 مليون إصابة و192000 حالة وفاة. وفرضت بعض الولايات والأقاليم عمليات إغلاق وقيود أخرى.

 

وقال مسؤولو الصحة إن انتشار العديد من السلالات المعدية أدى إلى زيادة عدد الإصابات، ومن بينها السلالة البريطانية التي اكتشفت في دلهي، والسلالة التي تم اكتشافها لأول مرة في الهند في تشرين الأول.

 

ووجهت انتقادات متزايدة لحكومة رئيس الوزراء مودي بسبب عدم استعداد البلاد للموجة الثانية.

 

وقال مودي في خطاب إذاعي الأحد: "كنا واثقين من أن معنوياتنا ارتفعت بعد أن نجحنا في التعامل مع الموجة الأولى، لكن هذه العاصفة هزت الأمة".

 

وأكدت الحكومة الهندية أنها طلبت من تويتر حجب التغريدات التي تنتقد طريقة تعامل السلطات مع الأزمة، قائلة إن التغريدات تحتوي على معلومات خاطئة وتتعارض مع القانون الهندي.