موقع أبونا abouna.org - إعلام من أجل الإنسان | يصدر عن المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام في الأردن - رئيس التحرير: الأب د.رفعت بدر

نشر الإثنين، ٧ يناير / كانون الثاني ٢٠١٩

عراقيل حولنا وحصاد أمامنا!

بقلم :
الشماس مجدي هاشول - الجليل

في مسيرتنا على الأرض عراقيل كثيرة، ففي عالم اليوم نادرا ما نجد جانبا نقيّا تماما ، في العلاقات العامّة حيث الحاجة إلى الصّدق والثّقة، في المؤسّسات العامّة والتّربويّة حيث الحاجة إلى إكرام الإنسان كإنسان لا كسلعة ثمنها بمالها او بعلاماتها، في الإعلام المحلّي والعالمي حيث الحاجة إلى الحقيقة ككل لا إلى أجزاء متناثرة تعكس ما تريد، في الكتابات والأبحاث الحديثة جيث الحاجة للأمانة والموضوعيّة لا للعبث والخضوع للعاطفة أو لأجندات تموّل وترشي، في التّفاسير والتّآويل المتعدّدة حيث الحاجة إلى الفهم والدّقّة والإعتدال لا للتطرّف والتّكفير على درجاته ، بل حتّى في مجالات التّغذية حيث الحاجة هي الإهتمام في صحّة النّاس لا في بيعها بتجارة خسيسة.. لا عجب.. فإنّ الإناء ينضح بما فيه.. وشجرة التّفّاح لن تثمر موزًا، والقالب الأعوج لن يثمر منتوجا مستقيما.. ولكن هنا بالذّات تقع مسؤوليّتنا نحن، أن نلج في كلّ هذه المجالات ونعطي شهادة حسنة للرّب.. نعلي قيمة الإنسان بمواقفنا ومسلكنا العام، نروحن المجتمع بفكر أسمى ونهج أكثر اتّزانا وجمالا.. عبر نطقنا وحضورنا ومشاركتنا الفعّالة في كافّة الميادين.. نحن الملح في هذا العالم، ولا يجب أن نتنازل عن دورنا ومسؤوليّتنا فيه، على عاتفنا ملقاة مسؤوليّة أساسيّة في تنشئة مجتمعنا ككل، لا بالكلام الفارغ ولا بالعمل الفارغ ولا بالجلسات الفارغة، وليس لأمجاد بالية، أو طمعا بشهرة أو مال خسيس.. بل لنقوم برسالتنا هنا أمام الله وأمام ضمائرنا، رسالة بناء الملكوت الّذي يريده الله لنا.. ملكوت فرح وسلام ومحبّة يعجّ بالحياة والثّمار الطّيّبة.. في عيد الدّنح الكريم نسأل الله تعالى أن يعطينا هذه النّعمة، ويعيننا على تلبية هذه المهام المطلوبة منّا، من أجل مجتمع أفضل، من أجل غد أجمل، لتا وللأجيال اللاّحقة، ومن أجل مجد لا يزول في ملكوت الله أبينا، الّذي ينبغي أن نقدّم له كلّ شكر وتسبيح ومجد إلى الأبد، لكم في الرّب ولمجده +