موقع أبونا abouna.org - إعلام من أجل الإنسان | يصدر عن المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام في الأردن - رئيس التحرير: الأب د.رفعت بدر

نشر الأحد، ٩ فبراير / شباط ٢٠٢٠

الحوار بدلاً من "منوّر"

أ. د. محمد طالب عبيدات

أ. د. محمد طالب عبيدات

أ. د. محمد طالب عبيدات :

 

ربما تكون كلمة 'منوّر' اﻷكثر تكرارًا على صفحات التواصل اﻹجتماعي، حيث المجاملات والصباحيات والمسائيات من كل حدب وصوب، ومعظم الناس وقتهم كأنه غير مهم البتة ووظيفتهم الدوام الرسمي على مواقع التواصل اﻹجتماعي وبعث الزهور والكلام المعسول فقط دون اﻹستفادة من ميزات هذه المواقع:

 

1. المجاملات اليومية ما بين صباح الخير ومساء الخير ومنوّر تطغى على صفحات التواصل اﻹجتماعي.

 

2. مؤشرات ذلك جُلّ خطيرة من حيث الفراغ الفكري عند البعض وعدم أهمية الوقت وسطحية التفكير.

 

3. عدم اﻹستغلال اﻷمثل لوسائل التواصل اﻹجتماعي في زمن اﻷلفية الثالثة يعني أننا سنقدّم جيلاً غير ناضج وخاوياً فكرياً.

 

4. الكرة في مرمى شبابنا ليبدأوا بحوارات مسؤولة من على صفحات التواصل اﻹجتماعي.

 

5. لا ألوم كبار السن والمتقاعدين وسيدات البيوت إن كان لديهم هذا السلوك بسبب توفر الوقت لديهم، لكنني أؤشر للشباب وأهليهم للإستفادة من حوارات التواصل الإجتماعي.

 

6. المصيبة أننا نلحظ شباب يجاملون بعضهم كثيراً على وسائل التواصل اﻹجتماعي وكأننا نعيش في المدينة الفاضلة، وهم في الواقع علاقاتهم ليست بالمستوى المطلوب!

 

7. منوّر كلمة جميلة للتعبير عن الصورة وتدخل البهجة للمنعوت بها، لكن تكرارها ممل كنتيجة لكثرة اﻹستخدام من قبل الفيسبوكيين؛ وذات الشيء ينطبق على إستعراض الصور والطبخات وغيرها.

 

بصراحة: نحتاج لجرعة ثقافية وإبداعية وحوارية من على صفحات التواصل اﻹجتماعي حفاظاً على وقت الشباب وتطلعاتهم المستقبلية وإستثمار أوقاتهم وولوجهم عالم التنمية وغيرها.

 

صباحكم منوّر

 

(عمون)

 

التواصل الإجتماعي