من هو يسوع المسيح؟

من هو يسوع المسيح؟

يسوع قال عن نفسه: "أنا والأب واحد"، ذلك لما كان يتكلم أمام رسله عن الله الآب. فقال له فيلببس، احد الرسل الاثني عشر: "يَا رَبّ، أَرِنَا الآبَ. قَالَ لَهُ يَسُوع: إنِّي مَعَكُم مُنذُ وَقتٍ طَوِيلٍ، أَفَلا تَعرِفُنِي، يَا فِيلبُّس؟ مَن رَآنِي رَأَى الآبَ. فَكَيفَ تَقُولُ: أَرِنَا الآبَ"؟ (يوحنا ١٤: ٨-٩).

يسوع ابن الآب أي كلمة الآب، هو والآب واحد. ولهذا في الآيات الأولى في إنجيل القديس يوحنا، قال: والكلمة كان عند الله والكلمة هو الله. من جهة ميَّز بين الآب وكلمته، ومن جهة ثبَّت الوحدة في الكيان بين الآب وكلمته.

وقال يسوع يوما في جداله له مع الفريسيين عن إبراهيم أبي الآباء، قال لهم٫: "قَبلَ أن يَكُونَ إبرَاهِيم أنَا كَائِن" (يوحنا ٨: ٥٨). أي: ابراهيم وُجِد في زمن ما، وُلِد ومات، وقبل أن يكون إبراهيم أنا كائن. وأزلي ودائم.

هناك آيات أخرى كثيرة في الإنجيل المقدس تبيِّن لنا من هو يسوع المسيح، ووحدته مع الآب. جاء في إنجيل القديس يوحنا: "الله لَم يَرَهُ أَحَدٌ. الِابنُ الوَحِيدُ الّذِي عِندَ الآبِ هُوَ الَّذِي أَخبَرَ عَنهُ" (يوحنا ١: ١٨). وأيضًا: "لَم يَصعَدْ أَحَدٌ إلَى السَّمَاءِ إلَّا الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ وَهُوَ ابنُ الإنسَانِ" (يو ٣: ١٣). وأيضًا: "مَا مِن أَحَدٍ يَعرِفُ الِابنَ إلَّا الآب، وَلَا مِن أحَدٍ يَعرِفُ الآبَ إلَّا الِابن، وَمَن شَاءَ الِابنُ أن يَكشِفَهُ لَهُ" (متى ١١: ٢٧).

من هو يسوع المسيح؟ لنتأمل في هذه الآيات، والتي سبقتها. كلمة الله صار إنسانًا مثلنا، حبًّا لنا، ليخلصنا، وليمنحنا الحياة "الفائضة"، الكاملة، بقدر ما نريد ونسعى للاقتراب من الكمال، كما أرادنا الله أن نكون.