لا تحتقروا الحياة: حياة الآخرين وحياتكم أنتم

لا تحتقروا الحياة: حياة الآخرين وحياتكم أنتم

البابا فرنسيس

الله يحب الحياة، ولغز الحياة يُكشف لنا من خلال الطريقة التي تعامل بها ابن الله مع الحياة عندما صار إنساناً وأخذ على ذاته –على الصليب– النبذ والضعف والفقر والألم. إن الرب يبحث عنا وعن قلبنا ليمنحنا فرح المحبة من خلال كل طفل مريض، وكل مسن ضعيف، وكل مهاجر مُحتقر وكل عائلة هشة ومهددة. ولهذا ينبغي أن نقبل كل حياة، لأنه لا نستطيع أن نحتقر ما أحبه الله. وينبغي أيضًا أن نقول لرجال ونساء العالم: لا تحتقروا الحياة، حياة الآخرين وحياتكم أنتم، لأن الوصية القائلة "لا تقتل" تتحدث عنها أيضًا. كما يجب أن نقول للعديد من الشبان: لا تحتقروا وجودكم، وتوقفوا عن نبذ عمل الله، إنكم من صنع الله.