كم نحن بحاجة الى حكماء

  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_user::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/modules/user/views_handler_field_user.inc on line 0.

كم نحن بحاجة الى حكماء

الأب رفعت بدر
2012/11/20

لا أحد قد سرّه مرأى التخريب والمواجهة بين الإخوة وأبناء الجلدة: المواطن - رجل الأمن، والمواطن - الانسان العادي.

في الواقع لقد تألم كل الأردنيون لمظاهر خرجت عن المألوف وعن المنطق وعن الشعارات التي تعوّدنا عليها سليمة وناعمة منذ قرابة السنتين، لكنّها تغيّرت وأصبح التعبير غير خال من العنف. حصل ما حصل، رغم انه كان بإمكانه أن يكون حضارياً وقدوة للآخرين دولاً وجماعات وأفراداً. واليوم علينا أن نفكر بمزيد من حرية التعبير.

حرية التعبير ؟ أجل، فحرية التعبير لدينا بحاجة إلى تنقية وإلى اعادتها إلى جوهرها الأساسي والأصلي والأصيل، فالأصل فيها أن تكون نقية ومن صميم حقوق الانسان التي تسعى المجتمعات المتطوّرة إلى تثبيتها والإبقاء عليها والدفاع عنها وإعادتها، ان هي غابت.

وهذه الحرية بنقائها الأصلي بحاجة إلى تربية وتعليم وتثقيف. وهي عملية طويلة الأمد، وهي مسيرة مضنية طبعا وبخاصة في المجتمعات التي لم تعتد عليها.

وحرية التعبير نتاج عملية تربوية منظّمة وممنهجة، تبدأ في البيوت، وتتبلور في المدرسة وتصقل في الجامعة والشارع ومكان العمل، إلى أن تصبح عادية وطبيعية وسلسة وسليمة... وسلميّة.

أمّا حرية التعبير العنيفة ( العنيفة بشعاراتها وبأعمالها ) فهي تشويه لما يجب أن تكون عليه الأمور، وهي تدل على خلل في التربية المنزلية ( أو البيتية ) والمدرسية والجامعية والمجتمعية.

لقد تعلمنا من الأيام الماضية درساً بل دروساً، وهي انّ الاوان قد حان لصرف مزيد من المال والجهد والتركيز على عملية طويلة الأمد هي عملية التربية على حرية التعبير الحقيقية.

ومنها كذلك ان هذه الازمة العابرة والتي لا نتمنّى أي امتداد لها بطريقتها العنفية، قد عمّقت حب الوطن والانتماء في قلوبنا، كأردنيين وكمواطنين مخلصين لوطننا ولقيادته ولإنسانه ولترابه ومائه المقدّسين.

ومن متابعتي لتفاعل الاصدقاء على شبكات التواصل الاجتماعي بكافة أشكالها وألوانها، زدت يقيناً أنّ الأردن بلد رائد يسكن قلوب مواطنيه جمعياً، وهم حتى في أقسى الظروف لن يستغنوا عنه ولن يسلموه إلى المجهول والمستقبل الغامض. وكم من تعليق اتى على "بروفايل" كتب فوقه: في المرحلة الراهنة، لسنا بحاجة الى فصحاء، نحن بحاجة الى حكماء...

نهاية، كم أعجبت بهتاف ملأ جبل الحسين، قرب الكنيسة التي أتشرّف بخدمتها منذ ثلاث سنوات حينما تردّدت أصداء في المنطقة كلها، تقول:
شعب واحد لا شعبين
مسلمين ومسيحيين

وهذا جانب لا يُستغى عنه، بل هو عنصر أساسي من الوحدة الوطنية الشاملة، وهو تاريخي وعزيز وسيبقى هكذا إلى الابد... بإذن الله.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

1 - Amman

Tue, 11/20/2012 - 21:21

أعتقد ان الاردنيون تألموا لمظاهر خرجت من المكنون وعن المألوف. فعلا كان مستغرب ومؤلم هذه الطريقة من التعبير. نعم حرية التعبير حق ولكن بحاجة الى تنقية. وحتى تكون نقية تحتاج الى الحب، والانتماء، والاحترام. فالحب والانتماء ينقي ،ويطهر ويخرج صور جميلة في التعبير عن الحرية. والاحترام يكون في احترام الذات، والاخر،ومُقَدارات الوطن وممتلكاته. الحب والانتماء ليس شعر ،وكلام وخطابات تقال وإنما فعل وسلوك .أما حرية التعبير العنيفة ،فهذه ليست بالحرية بل أنها سلوك اجرامي بحاجة الى ردع .الموضوع أقصد موضوع المقال فيه افكار كثيرة بحاجة الى الكثير من البحث.

2 - صدقت يا صديقي

Mon, 11/19/2012 - 23:09

صدقت يا صديقي فنحن بحاجة الى الحكماء في هذه المرحلة بالذات وليس للفصحاء، وبحاجة للفللاسفة وليس للمتفلسفين.. فقديما قالوا أن الحاكم يجب أن يكون حكيما أن محبا للحكمة وليس متحكما أي متسلطا.. وهذه الحكمة التي يجب أن تتحكم الآن أي أن يتعامل الجميع بالعقل والحكمة قبل أن تتدهور الامور نحو المجهول...

وقالوا أيضا: من يقود الأمم في العادة اصحاب العقول
واصحاب العقول هؤلاء ممثلون في الفلاسفة
والمفكرين وهذا الرأي قد يكون حلم لفيلسوف
ما أتي الوقت ليتحقق وكل الأحلام خصوصاً
أحلام الفلاسفة كانت افكار تراود خيالهم الخصب
وأتي الوقت ليتحقق غالبيتها وبالفلاسفة يهتدون

لذلك نرعو الله العلي الحكيم أن يحكم الجميع في المنطقة عقولهم ويحتكموا للحكمة قبل فوات الاوان.
مع امنياتي وصلواتي الحارة والقلبية أن لا نصل الى هذا الموصول المجهول

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء