موقع أبونا abouna.org - إعلام من أجل الإنسان | يصدر عن المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام في الأردن - رئيس التحرير: الأب د.رفعت بدر

نشر الجمعة، ٢٤ يوليو / تموز ٢٠٢٠
وزير الداخلية الفرنسي: حريق كاتدرائية نانت ربما يكون غير متعمد

وكالات :

 

قال وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانين، الثلاثاء 21 تموز 2020، إنه ليس هناك ما يشير في هذه المرحلة إلى أن الحريق الذي نشب في كاتدرائية القديسين بطرس وبولس، والتي تعود للقرن الخامس عشر، في مدينة نانت غربي فرنسا كان متعمدًا.

 

ونقلت وكالة "رويترز" العالمية للأنباء عن دارمانين، قوله للمشرعين في البرلمان: "في هذه الساعة ليس هناك ما يشير إلى أنه عمل إجرامي". وأضاف أن "تحقيقًا قد فتح. قد يتبين أنه حادث".

 

واندلعت النيران داخل الكاتدرائية، يوم السبت الماضي، وتصاعدت ألسنة ضخمة من اللهب داخل المبنى قبل أن يتمكن العشرات من رجال الإطفاء من احتواء الحريق بعد ساعات. ويأتي الحريق بعد ما يربو بقليل على عام واحد من تعرض كاتدرائية نوتردام التاريخية في باريس لحريق التهم سقفها وبرجها الرئيسي.

 

وكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على تويتر من العاصمة البلجيكية بروكسل، حيث كان يحضر قمة أوروبية، "بعد نوتردام، كاتدرائية القديس بطرس والقديس بولس تحترق. ندعم فرق الإطفاء التي تواجه كل المخاطر لإنقاذ الجوهرة القوطية".

 

وكانت الشرطة الفرنسية قد برأت لاجئًا روانديًا من كل الشبهات، وأفرجت عنه بعد استجوابه إثر حريق شب في الكاتدرائية. وقال مدعي مدينة نانت الفرنسية، بيير سينيس: "ليس متورطًا، تبينت التناقضات التي ظهرت". والرجل الذي اعتقل، متطوع في الكاتدرائية وكان مسؤولاً عن إغلاق المبنى مساء يوم الجمعة الماضي. وقال سينيس إن "الرجل احتجز لتفسير تناقضات عن عمله"، ولم يكشف النقاب عن هويته.