كالسهام في يد الجبار هكذا هم أبناء سن الشباب

  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_user::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/modules/user/views_handler_field_user.inc on line 0.

كالسهام في يد الجبار هكذا هم أبناء سن الشباب

الأب خالد قموه
2018/11/25

أبناء الشبيبة الأعزاء، أحيكم تحية القديس يوحنا التي أوردها في سفر الرؤيا، فعليكم أنتم يا أبناء الشبيبة النعمة والسلام، من لدن يسوع المسيح الشاب والشاهد الصادق، وملك ملوك الأرض، الذي أحبكم، وجعل منكم ممكلة من الكهنة، فكل عام وأنتم بألف خير، بمناسبة عيد يسوع الملك، عيد أبناء الشبيبة.

لا يمكننا اليوم وفي هذه المناسبة العزيزة على قلب كل شاب وكل فتاة من أبناء الشبيبة، إلا أن نشكرالله أولا وأخيرا، على جميع نعمه وعطاياه التي يسبغها علينا دائما أبدا، والتي بها نجدد حياتنا ونتحد به أكثر وأكثر.

ما يمزنا اليوم كشبيبة مسيحية هو أننا لا نمثل مجموعة شباب (نادي)، اجتمعت لعمل نشاط معين، أو لعمل لقاءات نقضي بها أجمل الأوقات، ما يميزنا أننا اخترنا يسوع الملك مثالا، واتخذنا من الكتاب المقدس دستورا لحياتنا. واذا وجد بيننا شخصا خلافا لذلك، فهو في المكان الخاطئ.

ولهذا هويتنا كشباب، لا تنفصل عن هويتنا كوننا مسيحيين، فالهوية المسيحية تضفي جمالا، ورونقا خاصا، على هذه الهوية، التي كثيرا ما تحاول مغريات العالم تشويهها، لتصبغنا فقط بصبغة هذا العالم.

الله ليس شخص بعيد عن عالم الشباب وواقعهم، بكل ما يعيشوه من أفراح، أحزان، آمال، وتطلعات، فالله أقرب منا إلى ذواتنا، فهو من قال: "قبل أن أصورك في البطن عرفتك، وقبل أن تخرج من الرحم قدستك، ودعوتك بإسمك إنك لي". فالله يعرفنا تمام المعرفة، ويشعر بنا.

مسيرة الله طويلة مع الشباب، ومليئة دائما بالثقة بهم، رغم شعورنا باليأس، ورغم شعورنا بالضعف، ورغم شعورنا في كثير من الأحيان بأننا لم نكن أهلا لهذه الثقة، إلا أن الله يجدد عهد حبه لنا دائما ويجدد ثقته فينا بإستمرار.

فما هي طبيعة هذه العلاقة التي جمعت بين الله والشباب؟ وكيف ينظر الله للشباب؟

الله ينظر إلى كل شاب وفتاة اليوم، على أنهما آدم وحواء جديدان، مؤتمنان على نعمة وهبة الحياة، فيحافظا عليها بأمانة، ويحباها، ويكونا زارعان لها أينما وجدا، أن يكونا الفرح حيث الحزن، أن يكونا الأمل حيث اليأس، أن يكونا السلام والمغفرة حيث الخصام، أن يكونا الحب حيث البغض.

الله ينظر إلى كل شاب وفتاة اليوم، على أنهما موسى جديد، يحمل مسؤولية الشعب والمجتمع، فلا يكونا بعد اليوم إلا جزءا لا يتجزأ من الكنيسة والمجتمع، باذلين كل جهد في خدمة أبناء الكنيسة وأبناء المجتمع.

الله ينظر إلى كل شاب وفتاة اليوم، على أنهما إرميا جديد، فرغم شعورنا بضعفنا البشري نسمعه يقول لنا "لا تقل إني ولد، فإنك لكل ما أرسلك له تذهب"، لا تخف أن تحمل رسالة المسيح إلى كل مكان، وإلى كل شخص تلتقي به، بحب وشجاعة فنعمة الله التي وهبت لنا كفيلة بأن تجعل منّا أشخاص يصنعون ما يراه العالم مستحيلا.

الله ينظر إلى كل شاب وفتاة اليوم، على أنهما مريم عذراء جديدة، تسمع كلمة الله، وتحفظها في قلبها لتتأمل بصنيع الله في حياتها، شاكرة له نعمه وعطاياه، وتحسب نفسها العدم، وأمة متواضعة تخدم الله، من خلال خدمتها للآخر.

الله ينظر إلى كل شاب وفتاة اليوم، على أنهما يسوع مسيح آخر، ابنا، حبيبا، فريدا في علاقته بالله، على استعداد دائم لعمل مشيئة الله لا مشيئته، حتى وإن كان ذلك يتطلب حمل الصليب بإستمرار، ليس ضعفا أو رضوخا، وإنما محبة.

هذه هي خبرة الله مع الشباب، وهذه هي قصة مغامرة ثقة ومحبة الله للشباب، والآن الله ينتظر منا جواب على هذه المحبة والثقة، فماذا نجيب؟

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء