في تأبين الاعلامي الكبير سعد سيلاوي

  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_user::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/modules/user/views_handler_field_user.inc on line 0.

في تأبين الاعلامي الكبير سعد سيلاوي

الأب رفعت بدر
2018/10/20

مساؤكم أردني عربي انساني بامتياز

أهلاً سعد، كيفك يا رجل؟

يا هلا أبونا، كيف الأحوال ؟ الأحوال من أحوال الأمة يا صديقي...

هكذا كان لقاؤنا الأخير صدفة على اشارات مرج الحمام، أياماً قليلة قبل الرحيل، وكم وددنا حين فتحنا شباك سيارتينا، أن تطول الاشارة الحمراء، لنبقى نتحدث عن شؤون الدنيا بسرّائها وضرائها، كما كنا نفعل لسنوات عدة.

كان ذلك اللقاء الأخير، أما اللقاء الأول الذي فتح باباً واسعاً للصداقة، فكان في 20 آذار عام 2000، حين حطّت طائرة البابا القديس يوحنا بولس الثاني في المقصورة الملكية في مطار عمان، وكان سعدُ سعيداً بها، يتلفت يُمنةً وشمالاً، يريد أن "يأكل" الحدث التاريخي الهام، فلم تفته كبيرة أو صغيرة يومها. وإنني أقدّم لروحه اعتذاراً هنا، لأنني لم أستطع تلبية رغبته في الاستئثار بلقاء حصري مع البابا، ذلك أن طلبه كان short notice. ولعلهمّا اليوم يلتقيان في دار القرار بدون حدود الزمان والمكان.

الأهل والعزوة،

بين اللقاء الاول والاخير، عليّ أن أقرَّ بثلاث نقاط انتهجها الراحل، وتصلح لأن تكون دروسًا وعبر:

أولاً: الدين في خدمة السلام. لم أسمع عنه أو منه متحدثاً عن الدين بشكل منغلق. الدين انفتاح ووئام. والإعلام هو في خدمة رسالة الدين السلاميّة. وهذا درسٌ لنا نحن العاملين في حقول الاعلام الفسيحة، بألا نترك أي فسحة للانغلاق أو التعصّب أو التمييز أو التفرقة بين البشر على أساس ديني أو عرقي أو طائفي. سعد كان منفتحا كليّة على الكلّ، بدون حسابات ولا تفرقة ولا تمييز. وكأني به مع محمود درويش يقول: "كل قلوب الناس جنسيتي، فلتسقطوا عني جواز السفر".

الأمر الثاني وهو متعلق بالأول، ألا يُنشر في الشأن الديني وحول دين الآخر، إلا بعد التحقق والتدقق من صحة الخبر. كنت أتلقى مكالمات من سعد، يسأل ويستفسر عن بعض الشؤون التي تحصل هنا وهناك. لم يكن ينشر خبراً غير دقيق في الشأن الديني. أليس في ذلك عبرة لمن يهرولون اليوم بتغريداتهم وبهلوانياتهم وراء الأخبار المشوَّهة والمشوِّهة، والفاسدة والمفسدة، والمزيَّفة والمزِّيفة، أخبار أنصاف وأرباع الحقائق، والإشاعات المغرضة التي يصفها البابا فرنسيس بالإرهاب، والـFake news، والاخبار المتاجر بها والمدفوعة الثمن مسبقًا... سعد كما عرفته، كان بعيدًا عن هذه الأمور، وكان يستفسر ويتحقق، قبل أن ينشر، وفي ذلك عبرة لنا ودروس بليغة.

أمّا الأمر الثالث فهو الحسّ الانساني لدى هذا الانسان الصديق الصدوق الصادق. بحكم عملي في كنيسة ناعور، كنت أمازحه وأقول أنت من أبناء رعيتي، وكنت أسرُّ حين يأتيه زائر صديق أو رفيق عمل، ويأتي لزيارتي في الدير، ثم يكمل مشواره وسهرته الجميلة -بدون شك- عند سعد. نعم كنت أعجب بهذا الباب المفتوح والبيت المضياف. وقد سمعت مؤخراً بأنه كان ينوي تأسيس جمعية خيرية تُعنى بالفقراء والمحتاجين.

إلا أنّ أسمى مظاهر الانسانية هي في تقبله المرض وتحمله الألم بشجاعة، ولم يخجل أو يخف فخره بنفسه وبجميع حالاته. وفي هذا قصة نجاح لا بل بطولة حقيقية نحتفل اليوم بها. رحم الله سعد، وعزى قلب زوجته وأبنائه وأصدقائه من كل الجنسيات والاعراق والاديان، وعلمّنا جميعًا أن يكون الاعلام كما عاشه وصانه سعد، خادماً للحقيقة والخير والجمال، وباختصار في خدمة الانسانية. آمين. والسلام عليكم.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء