حصّالة

  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_user::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/modules/user/views_handler_field_user.inc on line 0.

حصّالة

منال الفانك
2018/11/02

تلك الحصّالة العتيقة، حمراء اللون، كروية الشكل، والتي كانت من نفائس المقتنيات، لما جمعت (حَوَّشت) بداخلها، من تلك القطع النقدية مختلفة الفئات، معدنية وورقية (وقتما) كان هناك مالٌ يُجْمَع!

فكل قطعةٍ تسقط بداخلها، لها رنةٌ مميزة، وبالتالي فرحة غامرة، بأننا أنجزنا شيء (محرز) ومن مصروفنا الخاص، عدا البهجة التي تتملكنا عندما تُدْعَمْ (التحويشة) من طرف آخر، وكلما ثَقُلت تلك الرائعة، كانت الفرحة أكبر، إلى حين اليوم المنتظر، يوم نسخن (نحمي) السكين ونجز عنقها لاستخراج الكنز الذي لطالما تقنا لإحصائه،

فقد كنا صغاراً ولا ندرك أن تلك السكين الخطرة ذات النصل الحاد لا تعادل خطراً سكاكين الحياة الأخرى، فقد كنا صغارا.

وما أشبه قلوبنا بتلك النفيسة، أوليس القلب حصّالة دائمة لكلٍ منا؟

نعم، هو كذلك، ففي حجراته الأربع ترى (تحويشة) متنوعة من المشاعر، فهناك حزن وفرح، حسد وغبطة، حبٌ وكره، نجمعها يومًا بعد يوم، وعاماً تلو العام،

لكن، مَنْ أو ما تراه يفتحه ليفرغ ما بداخله؟ أسكين كلامية جارحة؟ أم كلمة طيبة؟ أم بكليهما؟

فما يحويه ذاك النابض، لا تسعه حصالات الكون، و(قطع) الألم فيه فاقت نظيرتها في الفرح، وما زال ينبض!

أضائقةٌ مادية؟ أهتمامٌ مفقود؟ خسارة غالٍ؟ أم تراها خيبة أمل؟ أم كلها مجتمعة؟

باتت (قطع) الفرح مرهقة، كالعملة الورقية في الحصالة،

مهترئة، تحت ثقل تلك المعدنية ذات القيمة الاقل!

لم تتملك الأحزان حجرات حصالاتنا النابضة بداخلنا ما حيينا وترى الافراح كالمستأجر الموقت!!

أليس من المريح بين الحين والآخر إفراغ الحصالات لانتقاء ما يجب جمعه،

فقد ثَقُلت بالهموم القلوب والعمر يمضي،

ليت بمقدورنا احتضانك يا حمراءنا العتيقة

وليت بإمكاننا إراحتك يا حمراواتنا الرقيقة

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء