بكرا العيد ومنعيد

  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_user::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/modules/user/views_handler_field_user.inc on line 0.

بكرا العيد ومنعيد

منال الفانك - الفحيص
2015/04/03

لطالما تغنينا بتلك الكلمات الطريفة اللطيفة، ولطالما انتظرنا سماعها لتشعرنا باقتراب العيد، (وعجقة ) أسبوع العيد، من صبغ البيض عمل المعمول و(القراص)، من شراء الحلو، إلی حجز خروف العيد والتنسيق مع (اللحام) الذي قد يضعك علی (قائمة الإنتظار)!! فالعيد موسم، واليوم يومه!

كان يوم أحد الشعانين هو بمثابة (صافرة البداية) ونقطة الإنطلاق، وبعد القداس مباشرة نستلم مخطط وجدول الأعمال الذي اعدته أمي مسبقاً لنا للعمل ودون نقاش! فالصبايا علی (ورشة العمل)، قسم للمطبخ وآخر منتشر علی باقي مرافق المنزل! أما الاولاد فتشهر لهم (البطاقة الحمراء)، بمنع دخول اي مكان مازال العمل فيه قائم!، وغداء ذلك النهار ان شاء لنا القدر لم يتعد (صحن المفركة)! لمن استطاع.

ومن الإثنين لسبت النور، تبدأ معالم العيد وخارطة طريق أمي تتضح جلياً، الجمعة نصبغ البيض ونرتبه، حتی اننا كنا ننزل للكنيسة وايدينا ملونة، ووجوهنا (تلمع وتبرق)، لكن فرح عظيم يساكن انفسنا، لا مثل اليوم!! ونعود لترتيب (البيضات) مع توخي أقصی درجات الحيطة والحذر من عملية الكسر او الخدش كيما نواجه ما لا تحمد عقباه!!!

ورائحة القهوة السادة والهيل تغلي مع سكون الليل،

أما أطرف وأبرأ ما أذكره من شقاوتنا التي كانت تربك أمي هو مراقبتنا الدقيقة لمكان استقرار (المضيفة)، فتلك التحفة،، لها (ظهورات) عزيزة! فتجدها تظهر مع قدوم الضيف تارة ثم تتواری مع مغادرته تارة أخری! وهكذا لحين زيارة (الخوري) لتكريس البيت، فأمي ناضلت وجاهدت جهاد الابطال لإنعاشها للحظة التكريس! ومن بعدها نتمم ما كتب عن المضيفة (بالحلوی ملأوني، ومن بعد التكريس اقتسموني)!!

فأين نحن اليوم من الامس؟
أنترقب العيد اليوم كما ترقبناه بالسابق؟
أنكهة أعيادنا اليوم وبراءتها هي ذاتها العتيقة التي عشناها؟
لا أعلم كي أجزم، لكن إنسان اليوم ليس ذاته إنسان الأمس، وبراءة طفل اليوم ليست ذاتها كالماضي،
فكل شي اضحی عادي وأقل من العادي،
أسبوع مبارك أتمناه لكم أحبتي وكل عام وانتم بخير

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء