العملاق الأرمني الفرنسي الراحل شارل أزنافور

  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_user::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/modules/user/views_handler_field_user.inc on line 0.

العملاق الأرمني الفرنسي الراحل شارل أزنافور

أشخين ديمرجيان
2018/10/15

يوم الاثنين الأوّل من أكتوبر ، خسرالفن العالمي أعظم مطرب ومؤلّف أغاني في هذا القرن، ألا وهو المغنّي الأرمني الفرنسي شارل أزنافور، الذي ترك بصمة فريدة فى تاريخ الغناء لا تُمحى، وقد توفّي عن عمر يناهز 94 عامًافى منزله في جنوب فرنسا، بعد عودته من جولة فى اليابان.

ودّعته فرنسا صباح الجمعة 5 أكتوبر فى مراسم تكريم وطنيّة بحضور الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون في ساحة "الأنفاليد" في باريس حيث يُدفَن عظماء الدولة ومنهم نابليون الأول بونابارت. كان من المقرّر أن يُحيي "أزنافور" سفير الثقافة الفرنسية، حفلة فى 26 أكتوبر الجاري فى بروكسل، إلى جانب حفلات أخرى فى نوفمبر وديسمبر، قرب باريس، كما كان ينوى القيام بجولة قصيرة في أنحاء فرنسا.

اسمه عند الولادة “شاهنور أزنافوريان. سفير أرمينيا وسفير الثقافة الفرنسية، متعدّد المواهب: مطرب ومؤلّف أغاني، ومؤلّف مسرحيّات موسيقيّة، وملحّن، وشاعر، وشاعر غنائي، وممثّل أفلام، وكاتب سيناريو، ودبلوماسي .

وُلد في باريس في 22 مايو آيار سنة 1924. أكثر المغنيين الفرنسيين شهرة فى العالم، وآخر عمالقة الأغنية الفرنسية في هذا القرن والقرن الماضي وأكثرهم شعبيّة. وهو معروف بأغنيات شهيرة مثل " بوهيميا" و"الوالدة" "خذوني إلى البلاد العجيبة". قدّم حفلات فى أشهر قاعات العالم رغم بداياته الصعبة. وله ألقاب كثيرة ومنها "عملاق" الأغنية و"أسطورة الأغنية" وغيرهما...

هاجر والدَاه إلى فرنسا إبّان الحكم التّركيّ. وعندما حُرما من تأشيرة الدخول إلى أمريكا، فتحا مطعمًا بالقرب من جامعة السوربون في باريس. غرس والداه في قلبه حب الموسيقى والمسرح. وفي عام 1933 بدأ الغناء وهو في التاسعة من عمره، وشجّعه والدَاه على الالتحاق بمعهد التمثيل. ومثّل دور الملك هنري الرابع وهو في سنّ الحادية عشرة.

لديه ١٤٠٠ اغنية معظمها من تأليفه كما ألّف أغنيات كثيرة لفنانين كبار من أمثال إيف مونتان، إيديت بياف، جلبرت بيكو وليو فيري وغيرهم. بيع 200 مليون تسجيل من أغانيه. أزنافور يغني في سبع لغات عالمية وهي الأرمنية والفرنسية والروسية والانجليزية والايطالية والاسبانية والألمانية، ولذلك يُعدّ أزنافور المغني الفرنسي الأكثر شهرة خارج بلده. وفي العام الماضي عبّر عن رغبته في الغناء باللغة العربية مع الشحرورة فيروز. وشملت جولاته الغنائيّة معظم الدول الأوروبية والولايات المتّحدة وكندا وأستراليا. أحيا مهرجانات وحفلات غنائيّة في لبنان. حصلت أغنيته "هي" She على المرتبة الأولى لأعلى مبيعات في بريطانيا في السبعينات. خاض غمار السينما أيضًا ومثل 80 فيلمًا مع مخرجين كبار منهم فرنسوا تروفو وكلود شابرول.

كان شارل أزنافور نشيطًا طول عمره . قال مرّة: " نحن الأرمن نعمّر كثيرًا أودّ أن أعيش مئة سنة وسأتوقّف عن العمل في التسعين من عمري". كان يردّد : "لست عجوزا لكنّي متقدّم في السن.. وليس الأمران واحدًا". كان يجيب الصحفيين الذين يسألونه عن سرّ بقائه مغنّياً على المسرح، رغم بلوغه الرابعة والتسعين من العمر، يجيبهم ضاحكًا وساخرًا :"ماذا أفعل غير ذلك؟ أحاول الصمود". وعندما قالت له زوجته ذات مرّة: "أنت تتقدّم فى العمر وعليك أن تتوقّف عن الغناء"، أجابها:"إن فعلت ذلك أموت". وكان يجدّد أزنافور نشاطه الفنى عبر تأليف أغنية كلّ يوم ولا يتردّد فى إحياء حفلات ومهرجانات تتطلّب منه السفر.

في أثناء طفولته، شاهد أزنافور كيف كان والده يُطعم اللاجئين الأرمن في مطعمه في فرنسا إلى أن أشهر إفلاسه. وحينما كبر ونمت شهرته، التزم بالقضية الأرمنية وأصبح المتحدّث بهايشارك بأي فرح أو حزن لأرمينيا والأرمن . في سنة 1988، كان في طليعة المتبرّعين لمساعدة ضحايا الزلزال الذي دمّر جزءًا كبيرًا من شمال أرمينيا، وقد بكاهم بأسى بالغ. ثمّ بادر في تنظيم التبرّعات من جميع أنحاء العالم إثر هذا الزلزال المدمّر الذي أدّى إلى مقتل 45 ألف انسان في أرمينيا .

منحه الرئيس الأرمني سيرج سركيسيان المواطنة الفخرية ويُعدّ أزنافورأحد أشهر أعضاء المجتمع الأرمني نفوذًا في فرنسا. أحبّه شعبه وكان السفير الدائم لأرمينيا في الأمم المتّحدة. وثبّت لوحة "الدبلوماسية" على سيارته بفخر تمامًا كما يرتدي "وسام جوقة الشرف الفرنسي" في سترته. نال جوائز وأوسمة شرف كثيرة من كلّ أنحاء العالم.

عربون التقدير والشكر لأزنافور متحف مخصص لمسيرة المغنّي المشهورفي مدينة يريفان عاصمة أرمينيا وقد قام بتصميمه المهندس ناريك ساركيسيان. و يتكوّن من قاعة للحفلات الموسيقية في الهواء الطلق وشقّة كان يسكن فيها أزنافور في بعض الأحيان . استثمرت الحكومة الأرمنية 1.84 مليون دولار لإنشاء المتحف، وأقيمت افتتاحية مهمة في 7 أكتوبر سنة 2011 حضرها كل من الرئيس الفرنسي ساركوزي، والرئيس الأرميني سركيسيان وشارل ازنافور نفسه.

نعى عدد من قادة العالم، ومشاهير العالم العربى وفاة المطرب والفنّان العملاق أزنافور. قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون فى كلمة رثائه: "شارل أزنافور معروف في العالم كلّه. كان يعرف كوارث الحياة ولكن كان يعرف الرجاء أيضًا. رافق الأفراح والأحزان لثلاثة أجيال، روائعه، جرسه الموسيقي، تألّقه الفريد سيبقى ويعيش لفترة طويلة. وهذا الوفاء الذى يرجع إلى جذوره وأصوله الأرمنيّة عبّر عنه بالروح الفرنسيّة".
فيما قال فرانسو هولاند، الرئيس الفرنسى السابق:" من يريفان إلى باريس، لقد غنّى فى كلّ المدن فى العالم، للحب والحرية، شارل أزنافور ودّعنا لكنه سيظلّ دائما أمامنا فوق خشبة المسرح".

خاتمة

الحياة فانية ولا يأخذ الإنسان معه إلاّ حسناته. كان أزنافور يؤكّد دومًا أنه لا يستطيع أن يكون أنسانًا طائفيًا يكتفي بكونه أرمنيًا، ويضيف: "لن أستطيع أن أغنّي بالأرمنية فقط، أوأن أتناول الطعام الأرمني فحسب... بل يجب الانفتاح على العالم وعلى الديانات".
بكيتُ أزنافور كما بكاه الشعبان الأرمني والفرنسي ومحبّوه في كلّ مكان. وسيبقى صوته الشاعريّ مخلّدًا ومكانته بين العظماء محبّي الإنسانيّة بأجمعها، الراحة الأبديّة أعطه يا ربّ . ونقولها بتأثّر بالأرمنية: "أسدفاز هوكين لوسافوريه": "لينر الرب على روح الفقيد"!.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء