الأحد الذي بعد عيد الظهور الالهي

  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_user::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/modules/user/views_handler_field_user.inc on line 0.

الأحد الذي بعد عيد الظهور الالهي

الأب بطرس ميشيل جنحو
2019/01/17

فصل شريف من بشارة القديس متى

(متى 4: 12–17)

في ذلك الزمان لما سمع يسوع انَّ يوحنا قد أُسلمَ انصرفَ الى الجليل * وترك الناصرةَ وجاء فسكن في كـفَّرناحوم التي على شاطىء البحر في تخوم زَبولونَ ونفتاليمَ * ليتمَّ ما قيل باشِعياء النبي القائل: ارض زبولون وارض نفتاليم طريقُ البحر عَبرَ الأُردنِ جليل الأُمم * الشعب الجالس في الظلمة أَبصر نورًا عظيمًا والجالسون في بقعةِ الموتِ وظلالهِ أشرق عليهم نورٌ * ومنذئـِذٍ ابتدأَ يسوعُ يكرز ويقول توبوا فقدِ اقتربَ ملكوتُ السماوات.

بسم الأب والأبن والروح القدس الإله الواحد أمين.

أحبائي : رتبت كنيستنا المقدسة ان نقيم لكل عيد ملوكي سيدي تقدمة ووداعا له، تقدمة لاجل استقباله وتهيئة للعيد . اما مناسبة وداع العيد كي نقدم الشكر لله ،كما نعيد اليوم، لوداع العيد ،الظهور الإلهي،مقدمين الشكر من اجل معمودية يسوع التي حصل خلالها دخولنا الى النور بعد ان كنا في الظلام في بقعة الخطيئة والموت قبل ظهور المسيح وتجسده في العالم الأرضي.

العالم القديم رأوا نوراً عظيماً أي المسيح الذي أنارهم ليعرفوا الله. فبعد اعتقال يوحنا وقتله ،ابتدا يسوع من حينها يعلّم ويقول توبوا قد اقترب ملكوت السماوات أي انه اقترب المسيح المخلص.

ولما سمع يسوع أنَّ يوحنَّا أُسلم انصرف إلى الجليل وترك الناصرة مكان إقامته". انتهت مهمة يوحنا التي أشارت بوضوح إلى "الآتي الأعظم" أي الرّب يسوع. فقد كان يردد دائمًاً على سامعيه: "ينبغي أن أنقص وهو أن يزيد "وأيضَا" لست مستحقَا أن أحلَّ سيور حذائه...". كل النّبوءات أشارت إلى هذا الملاك الذي يهيّئ طريق الرّب. أتى الرّب وتحققت أيضًا نبوءة أشعياء التي أشارت إلى أنَّ " الشعب السالك في الظلمة أبصر نورًا عظيمًا"، نور ابن الله.

إن زبولون ونفتاليم أقصى الحدود الشمالية بعيدتان عن أورشليم عاصمة المملكة اليهودية. فهذا النور "نور العالم" يزداد نمواً وظهوراً حتى يزيل ظلام الأراضي المتاخمة للبحر وأراضي عبر الأردن حتى لا يبقى فيها ظلام بعد. وفعلاً قد تمت هذه النبوة صريحًا عندما جاء المسيح وكرز بالإنجيل وأعلن نور الخلاص في زبولون ونفتالي وعبر الأردن وجليل الأمم (متى4: 13-16). فالذين يرفضون إنجيل النور يظلون سالكين في العمى الروحي وفي ظلمة الشهوات والمطامع إلى المنتهى فيهلكون بما كسبت أيديهم لأنهم رفضوا نور الخلاص السماوي الذي ينعم على تابعيه بنور الحياة (يوحنا 8: 12).

اذًا السيد المسيح هو النور الحقيقي كما كُتب في الانجيل "كان النور الحقيقي الذي ينير كل انسان آتيا الى العالم" (يوحنا 1: 9).

نور الشمس نورٌ بذاته، والقمر ليس نورٌ بذاته، هو كوكب مظلم، ولكنّه يكتسب نوره من انعكاس نور الشّمس عليه، وهكذا، السيّد المسيح هو "النّور الحقيقيّ الذي ينير كلّ إنسانٍ آتٍ الى العالم". أمّا نحن فنصير نوراً بقدر ما نستمدّ من نوره البهيّ "أي بنوره نعاين النور".

الرب لم يخفي انه النور الحقيقي فقال عن نفسه "انا هو نور العالم من يتبعني فلا يمشي في الظلمة بل يكون له نور الحياة" (يوحنا 8: 12).

قد اظهر يسوع هذا النور من خلال أعماله وكلامه المنير أنّه نور العالم، البعض يسأل هنا: لقد قال الربّ لنا: "أنتم نور العالم" (متّى 4:5)، وقال عن نفسه: "أنا نور العالم" (يوحنا 12:8)، فما الفرق إذاً في المعنى؟ الفرق يَظهر كما في مثال الشّمس والقمر، قيل عنهما في سفر التكوين: " فعمل الله النورين العظيمين"النور الأكبر لحكم النهار، أي الشّمس، والنور الأصغر لحكم الليل، أي القمر"(تكوين 14:1-16).

النور يكشف ما هو مخبأ في الظلام، وهو يظهر الأشياء على حقيقتها. وأن نمشي في النور يعني أن نعرف الله ونفهم الحق ونعيش في البر. يجب أن نعترف نحن المؤمنين بالمسيح، بأية ظلمة موجودة في داخلنا من خطايا وتعديات وأن نسمح لله أن يشع بنوره من خلالنا .

الطریق إلى ملكوت الله هو التوبة، والتوبة هي تغییر الفكر وتغییر طریق الحیاة من عصیان الوصیة الإلهية إلى طاعتها، لأن كلمة الرب ھي "حیاة أبدیة" كما یصرح بطرس الرسول للرب یسوع: "إلى من نذهب وكلام الحیاة الأبدیة عندك". لكن، ھل یستطیع الإنسان بقدرته أن یغیر حياته؟ نعم يستطيع ولهذا يجب علينا أن نترك خطايانا، ونتوب ونعترف. لأنَّه نحن الّذين سبق لنا أن أخطأنا، لن نحصل على الخلاص. وإن لم نتُبْ من صميم قلبنا وإن لم نبكِ ونسكب دموعا بقدر مياه المعمودية التي عُمِّد فيها فلا نحصل على المغفرة، ولا نكون من أبناء النور.

من استطاع أن یلج حیاة التوبة مهتديًا بنور الكلمة الإلهية ومستمطراً نعمة الله بتواضعه وانسحاقه یختبر منذ هذه الحیاة ما هو معنى الكلمة "ملكوت السموات".

ولماذا یرتبط اقتراب ملكوت السماوات بتوبتنا أو بالأحرى ترتبط توبتنا باقتراب الملكوت؟ هذه الدعوة إلى التوبة تعني أنه لا یوجد أحد بلا خطیئة، وبالتالي الروح القدس یحثنا دومًا، منذ العهد القدیم وإلى الیوم، على أن نكتشف خطایانا ونقر بها.

الله هو خالق النور المادي وكذلك هو مانح النور الروحي الذي به يمكن أن نرى الحق.

لانَّنا اغتُسلنا بدم المسيح وفُدينا بثمنٍ غالٍ بدمه. ولهذا علينا أن نحفظ أنفسنا من الظلمة والموت، حتى لا يخدعنا أمرٌ دنيويٌّ، وألا ننظر على أنَّ خطيئة العالم حلوة الطعم، بل علينا التفكير بأنها تجرف الإنسان في النار الأبدية.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء