موقع أبونا abouna.org - إعلام من أجل الإنسان | يصدر عن المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام في الأردن - رئيس التحرير: الأب د.رفعت بدر

نشر الخميس، ٢٣ ابريل / نيسان ٢٠٢٠

قد قام كما قال

بقلم :
هايل علمات - الأردن
الشماس الإنجيلي الدائم هايل علمات

الشماس الإنجيلي الدائم هايل علمات

 

من جلجلة الخزي والعار، من لجة الحزن الرهيب، من ظلمة الموت العجيب، يسوع، الذي إعتلى عودَ الصليب، وأُنزِلَ جثةً هامدةً في أحضان أمه المكلومة، وقدَّسَ الزمانَ والمكانَ والألم، وحوَّلَ صليب الذل العار إلى صليب نصر وافتخار، يوضعُ في قبرٍ ليختبرَ سكنى القبور وظلمتها ورطوبتها، ويُقدس بهذا قبورنا، ينهض محطمًا قيود الموت، لابسًا ثياب المجد والبهاء، مُفيضًا أنوارَ الرجاء، وناثراً أنسامَ العزاء، ومالئًا الأرض والكون والقلوب بالفرحِ والحبور وباعثًا الثقة والأمل. فالمسيحُ القائمُ ممجَّدًا يترك وراءه قبرًا فارغًا عابقًا بقوة سلطانه التي دحرت قوات الموت وأبواب الجحيم، وهزمت عدو الحياة والقيامة. فلنفرح ولنتهلل بهذا اليوم الذي صنعه الرب. فالمسيح قد قام حقًا، هللويا هللويا. قد قام كما قال. فافرحي يا ملكة السماء وافرحوا يا ملائكة السماء وافرحوا ايها الأبرار والصديقون وافرحي يا كل المعمورة.

 

المسيح قـــام ، حقـــــاً قـــــام

         

النورُ في الليلِ إنبجــــــسْ

والكونُ في النــــورِ انغمــــــسْ

 

إبليــسُ جُــنَّ والتمــــــسْ

في عُمــقِ خِـزيِّهِ انحبــــــــــسْ

 

عـــادَ إلى الأمِّ النضـــــارْ

قد شــعَّ نـــورُ الإنتصـــــــــــارْ

 

فالربُّ من مَثـوى الدمــارْ

قـد قــــــامَ حيّــــاً باقــتــــــــدارْ

 

هــلْ خـالقُ الكونِ القديــرْ

يَبقــى حبيســـــاً في الصخــــورْ؟

 

هـلْ باعِثُ المـوتى يـصيرْ

للمــوتِ طُعْـمــاً والقُبـــــــــــورْ؟

 

مَـنْ أسكتَ الريحَ الجَموحْ

مَـنْ حـــوَّلَ المــاءَ خُمـــــــــورْ

 

مَـنْ كَثَّــرَ الخُــبْزَ الوفيـــرْ

هــلْ يُحْتَـــوى حتّـــى النشـــورْ؟

 

صــديــقُ رَبِّنـــا الوفـــــي

قـد ذاقَ مـــوْتـــــــاً لا يَــــــني

 

مِــنْ قَبْــرِهِ عـــــادَ نَـــدِي

قــد قــــامَ مِــنْ صــوتِ العَــلي

 

قــد قــالَ قُــــمْ لَعــــــازَرُ

والمَـــــوتُ ولَّـــى يُـــدْثَـــــــــرُ

 

فيــــهِ الحيـــــاةُ تَهـــــــدرُ

فالــربُ مــــوْتـــاً يَــدْحَـــــــــرُ                

 

إبليــسُ ولَّــى خـــاسِــــرا

والخِـــزيُ يبـــدو ظــــاهِـــــرا

 

والكـــوْنُ أمسـى زاهـــرا

قــد قـــامَ ربٌّ ظــــــافِـــــــــرا

 

قد غُصْتَ في عُمْقِ الفناءْ

يــا مــوْتَنا، نِـلنـــا الــعــــــزاءْ

 

بالصلبِ قــد تـــمَّ الفـــداءْ

والنصــــرُ أهــــدانـــا الهنــــاءْ

 

قد سمَّــروا فــادي الأنــامْ

بعــدَ عـــــــــذابٍ وانتقـــــــــامْ

 

كاللِصِ أمســـى بالتمــــامْ

في الـــوَهـمِ قـد عــاشِ اللـئـــامْ

 

قد شــعَّ نـــــورُ الإنتصـارْ

والكــــوْنُ أضحــى بانبهـــــــارْ

 

والشَّـــرُّ راحَ بانكســــــارْ

يّــــرْوي حكـــــايـــا الإنكســـار

 

هيّــا افـــرحوا يا مؤمنيـنْ

فالــربُّ بالنصـــرِ المُبيــــــــــنْ

 

داسَ المَنـــونَ بالمَنــــونْ

مُحَطِّمـــاً صخـــراً حصـــــــينْ  

 

إرفـعْ عن الأرضِ الـوباءْ

يا قـــاهِراُ أصــلَ الفنــــــــــــاءْ

 

أنعـــمْ علينــــا بالرجــــاءْ

إنْـــزَعْ أذى هــــذا البـــــــــلاءْ

 

أعطــاكُمُ الربُّ الخيـــــورْ

مَــنْ قــامَ مِنْ جَـــوْفِ القبــــورْ

 

وَلْيَمــلأ القـلبَ حُبــــــــورْ

وَلْيحْــــمِ مِنْ نـــــارِ الشـــــرورْ