موقع أبونا abouna.org - إعلام من أجل الإنسان | يصدر عن المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام في الأردن - رئيس التحرير: الأب د.رفعت بدر

نشر السبت، ١ يوليو / تموز ٢٠١٧

في عيد الزيارة: هذي هي مريم

بقلم :
الأب منويل بدر - ألمانيا

أُذكُرْ مريمَ في الشدائد تُهْديكَ حُبَّها هذا خَبرٌ سائد هذي هي مريم ملاكٌ مُرْسَلٌ مِنَ الله أخبرها ميلادُ المُخَلِّصِ منها أبهرها هذي هي مريم كُلُّ مَنْ شَكا هَمَّه لربّه ونَسَى أنْ يَشْكُرَهُ لِحبّه يحتاج إلى مريم كُلُّ مَنْ كانتْ حياتُه فاشله ولا تُثمرْ لهُ كَأَرْضٍ قاحلة يحتاج إلى مريم كُلُّ مَنْ نَهَلَ مَطالِبَ الدّهْر جَفَّ قَلْبُهُ فلا يَنْفَعُهُ الخَمْر يحتاج إلى مريم كلُّ من هبّتِ به ريحٌ وزوابع وشعر في قعرِه وقَلْبِه التوابع يحتاج إلى مريم إنْ ثارَتْ عليك رِياحُ التّجارب وآلَمَتْكَ حقّاً قَرْصاتُ العقارب التفت إلى مريم إن أحاطَتْ بكَ مَخاطِرُ ولو صغيره فاعلمْ هناك حَبْلُ نجاةٍ حتى للكبيره التفت إلى مريم إن هبّتِ الأمواجُ على سفينَتِك وقارَبَتْ على الْغَرَقِ مِنْ تحتِك التفت إلى مريم وإن حلَّ بكَ الدّاءُ بعد الألَم وما بقى فيك صحّاً أيُّ ثَلَم التفت إلى مريم وإِنِ احْتَلَّ قَلْبَكَ الحزنُ واليأس وما بقى لَكَ غيرُ شُرْبِ الكأس التفت إلى مريم إن أصابكَ فَقْرٌ ومِنْ بعدِهِ جوع فهناك بابٌ دُخولُهُ غَيْرُ ممنوع التفت إلى مريم عندما تقفُ على مُفْترقِ الطَّريق ولا تدري كيفَ تتخطَّى المُعيق التفت إلى مريم فالدّين بدونها ناقص والتّعبُّدُ بدونها يابس فلا تنس مريم أُدْعوها مِراراً في نهارِك وحياِتِكَ حتّى قَلْبَكَ تُبارِك فلا تنس مريم لا تتركْ دُعاها ولوْ كُنْتَ حزينا هيَ سِتحْميكَ حتّى تَصِلَ المينا فلا تنس مريم هي العالِمَةُ بكلِّ المصائب هي السّميعة لكلِّ المطالب فلا تنس مريم هي المُطيعَةُ سِرْ على خطاها هي الحنونةُ احْتَمِ تحت رداها فلا تنس مريم مَنِ اقْتَفَى آثارَها وَبِها استغاث فهي أمُّه ستوليهِ جُلَّ الإكتراث ارفع النظر إلى مريم تَحْتَ ستر حِمايتِكِ يـا أمُّ الله ألا اسمعي واقبلي منّا الصّلاه فلنرفع النظر إلى مريم لا نُريدُ أنْ نُطيلَ عليكِ الكلام نَحْنُ بحاجةٍ فامْنَحينا السلام فهذا مطلبنا يا مريم