موقع أبونا abouna.org - إعلام من أجل الإنسان | يصدر عن المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام في الأردن - رئيس التحرير: الأب د.رفعت بدر

نشر الأربعاء، ١٦ سبتمبر / أيلول ٢٠٢٠

فكرة وعي روحي (العبور)

بقلم :
الأخت فاتن حبايبة
الأخت فاتن حبايبة، من راهبات الورديّة المقدسّة

الأخت فاتن حبايبة، من راهبات الورديّة المقدسّة

 

إنَّ تَعلُّق الفِكر بأحداث الماضي يُوَلِّد في النَفْس مشاعِر الحُزن

 

كما أنَّ انشغال الفِكر بِتوقُعات المُستقبَل يُوَلِّد في النَفس مشاعِر الخوف

 

هُنا يقِف يسوع المسيح قائلاً لي ولكَ ولكُل إنسان:

 

"تعالوا إليّ يا جميع المُتعَبين والثقيلي الأحمال وأنا أُريحُكُم.. لا يهُمّكم أمر الغَد فالغَد يهتَمّ بنَفسِه"

 

فبِعَيش اللّحظة في حياتِكَ، وإعطاء قيمة لها ستلمِس أنَّ الحُزن يتبخَّر

 

والخوف ينطَفِئ. ليَحِل مكانَهُما هدوء وسلام النَفْس وفرح الحياة.

 

فإن شعرتَ يومًا بالحُزن، قِف واسأل نفْسَكَ: هل حقًّا هذه اللّحظة هيَ التي تُحزِنُني؟

 

إن شعرتَ يومًا بالخوف، قِف واسأل نفْسَكَ: هل حقًّا هذه اللّحظة هيَ التي تُخيفُني؟

 

حينَها ستَختَبِر حقًّا عُمق سلام النَفْس الكامِن والحاضِر في اللّحظة.

 

وستكون أكثَر وعيًا وتركيزًا لاختِبار أفكار روحيّة تُلهِمُكَ لتَخطِّي الحُزن والخوف.

 

تأمَّل معي في نَص عُبور البحر الأحمر (سفر الخروج 14: 15-31)

 

فإنَّ ما يبدو مُستحيلاً مسدودًا، سينفَتِح أمام عينيك، وما يبدو أنّهُ يُلاحِقُكَ لعودة القبض عليكَ

 

فإنّهُ سَينْسَد خلفَكَ. فاهدَأ واختَبِر قوّة عمل الله في اللّحظة الحاضِرَة بحياتِك الآن

 

واعبُر بِفرَح وسلام، لأنَّ مشيئة الله هيَ في خلاصِكَ. آمين

 

المزيد من الأخت فاتن حبايبة

فكرة وعي روحي (العبور)