موقع أبونا abouna.org - إعلام من أجل الإنسان | يصدر عن المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام في الأردن - رئيس التحرير: الأب د.رفعت بدر

نشر السبت، ٢١ مارس / آذار ٢٠٢٠

عيدُ الأم في زمن الكورونا

بقلم :
الأخت كلارا معشر - الأردن
أعذريني يا أُمّي أنني أحتفل بعيدك عن بُعد؛ فذلك لسلامتك

أعذريني يا أُمّي أنني أحتفل بعيدك عن بُعد؛ فذلك لسلامتك

 

تمرُّ بنا في كلِّ عام أعيادٌ منها الدّينيّة والوطنيّة والخاصّة والعامّة، ويبقى ليوم الحادي والعشرين من آذار خصوصيّة تختلف عن باقي أعياد السّنة، إنّه عيد الأمِّ الّذي نكرّم فيه تلك الحبيبة الّتي كانت سببًا في وجودنا وأعلم أنّ أكثر الأبناء بُعدًا عن أُمّهاتهم، يحتفلون بهذا العيد،ويكرّمون أُمّهاتهم كلٌّ على طريقته.

 

ولكن ولما يؤسف له أنّ ذلك الڤيروس اللعين في هذا العام ،سار بنا في طريق معاكس ،أُغلقت المطارات وتعطّلت اللقاءات وأُلغيت الاحتفالات وتباعدت المسافات ليس على مستوى الوطن الواحد بل على مستوى المدينة والقرية الواحدة.

 

ولكن كلّ ذلك لن يمنعنا الاحتفال بعيد الأمّ ولو عن بعد فقد أسهمت وسائل التّواصل الاجتماعيّ في ربط العالم وجعله ليس قرية، بل حارة كونيّة،وسهّلت التّواصل بين الأحباب والأصحاب المنتشرين في كلّ أنحاء العالم بالصّوت والصّورة.

 

احتفالنا بعيد الأمّ هو فعل شكر نرفعه للرّبِّ العليّ من أجل ما تمثّله في حياة البشريّة.

 

شكرًا لك أيّتها الأم يا من تقبلين في حشاك الكائن البشريّ بالفرح وآلام خبرة فريدة بها تصيرين بسمة الله للولد الآتي إلى العالم، تقودين خطواته الأولى وتساعدينه على النّمو وتكونين له المعلّم الهادي على طريق الحياة.

 

فإنّ الله عندما أراد أن يعبّر عن حبّه للبشريّة والعالم أوجد "الأم".

 

شكرًا لك يا أمّي لأنّك نبع حبٍّ وحنان لا ينضب ولا يجفّ مهما طال الزّمن.

 

أقول لأمّي ولكلِّ أمٍّ: كلُّ عامٍ وأنت أجمل ما في الكون. ولن ننسى بالصّلاة والدعاء الأُمّهات اللواتي أتممن شوطهنّ ورحلن إلى ديار النّور، لتسترح أنفسهنّ بسلام

 

أعذريني يا أُمّي أنني أحتفل بعيدك عن بُعد؛ فذلك لسلامتك.