موقع أبونا abouna.org - إعلام من أجل الإنسان | يصدر عن المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام في الأردن - رئيس التحرير: الأب د.رفعت بدر

نشر الجمعة، ٢ يونيو / حزيران ٢٠١٧

بعت نفسي

بقلم :
الأب منويل بدر - ألمانيا

بِعْتُ نفسي بِعْتُ قلبي لكِ يا عذرا السّماء وشبابي ثمّ حُبّــي ربّتي! هلْ مِن جزاء؟ كنتُ في وادي دُموعي سائحاً كالغُرباء حينما جال بفكري مِنْكِ يا عذرا الشِّفاء تاهَ قلبي في رفيقٍ ليس فيه مِنْ رجاء تاه قلبي في طريقٍ كان جَهْلاً وغباء زال عُمري في صِعابٍ قد أبتْ أيَّ انتهاء زالَ عمري في اضطرابٍ حُلْوهُ مرٌّ سواء أُنظري أمِّي لحالي ما لها غيرُ دواء قدْ أُصيبَتْ بانحلالٍ وانكسارٍ في العِداء أرفعُ الأيدي إليكِ خافِضَ الْجَفْنِ حياء أرفعُ القلبَ إليكِ فاغرسي فيهِ النّقاء أبعِدي عنّي قُنوطي ما عاد فيَّ أَيُّ رجاء وانشليني من هُبوطي خلِّصيني مِنْ عنــاء إرحميني أنت يا حنونة أنتِ أُمُّ الرُّحماء وامنحيني منكِ المعونة إنَّني نسلُ حوّاء قلتِ يوما يا بتولا أشْبَعي العُوزَ عطاء فاجعلي منّي رسولا يرتوي منّي الظماء لذَّ لي وصفُ بهاكِ بوفاءٍ لا برياء لذّ لي وصفُ سناكِ خالقي! أيُّ سناء! قَمَرٌ فوقَ النُّجومِ أنتِ في رَحْبِ الفضاء يُبْدِلُ صُبْحَ الهمومِ يُبْدِلُ الظُّلمَ ضِياء أنتِ بدرٌ قدْ تلالى واعتلى كيفَ يشاء أنتِ نجمٌ قدْ تعالى فوق أَفلاكِ السماء أنتِ حُسْنٌ قد هواهُ كلُّ مَنْ حبَّ البهاء أنتِ حبٌّ قدْ شداهُ كلُّ شِعرِ الشُّعراء مَعْكِ يا عذرا تداعتْ كلُّ أسوارِ العِداء مَعْكِ يا عذرا تلاشتْ كلُّ عَقَباتِ الشَّقاء صِرْتِ تِرياقَ سُمومي شافِياً بعد الضّناء صِرْتِ طِبّاً لكُلومي صِرْتِ للقلبِ عزاء هِمْتُ في الأرضِ وحيداً لا مُجيرٌ لا ولاء هِمتُ في الأرضِ سعيداً بعدَ حبٍّ ولقاء جدَّدَي فيَّ حياتي أصْلَحي كلَّ انحناء واقبلي منيَ صلاتي يفيضُ قلبي بالهناء أُنْظُري ورداتِ قلبي قدْ أُعِدَّتْ في إناء إنّها رمزٌ لحبّي فاقبليها عن رضاء أنتِ لي خيرُ شفيعٍ فاشفعي بي في السّماء أنتِ ليْ خيرُ سميعٍ فاسمعي مِنّي الدُّعاء