موقع أبونا abouna.org - إعلام من أجل الإنسان | يصدر عن المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام في الأردن - رئيس التحرير: الأب د.رفعت بدر

نشر الجمعة، ٩ أكتوبر / تشرين الأول ٢٠٢٠

الأمان الحقيقي

بقلم :
الأخت فاتن حبايبة
الأخت فاتن حبايبة، من راهبات الورديّة المقدسّة

الأخت فاتن حبايبة، من راهبات الورديّة المقدسّة

 

عندما يُحاول الأب والأم تعويد الطفل ليجلس وحدَهُ على الكنبة، فإنهما يسندان جانبهُ الأيمن بوسادة والأيسر بوسادة أُخرى. وإذ بالطفل يُسقِط الوسادتين بعيداً عنهُ وتبدأ علامات البُكاء على وجههِ مادّاً يديهِ لوالديه ليحملهُ أحدهما من جديد. وكأنَّ الطفل يُنادي من أعماقه : أُمي، أبي أنتُما الأمان الحقيقي لي وليس هاتين الوسادتين.... هذا القُرب منكما وحدَهُ يمنحُني الأمان وهدوء النفس، وحينها فقط ستختفي علامات الإضطراب والمُعاناة والخوف عّني بلحظات.

 

ونحنُ اليوم في زمنٍ وكأنَّ كُل شيء مِن حولنا الذي يبدو وكأنَّهُ يسنِدُنا مِن أمامِنا وخلفِنا، مِن يميننا ويسارِنا يَسقُط ليقول لنا: لا لا لستُ أنا أمانَكُم الحقيقي، أنا الآن ضعيف وخائف. نعم، إنّ كُل ما هو حولنا من أمان مُزيَّف يَسقُط اليوم ليترُكنا، وسط مساحةٍ شاسِعة مِن الفراغ، فنتمكَّن مِن أن نُبصِر من جديد مصدر الأمان الحقيقي، سيّد ورب الأمان الحقيقي...

 

نعم إنَّ ما يجمع كُل البشريّة اليوم هو وحدة النظر نحو الإتجاه الصحيح للأمان الحقيقي وهو الله. وكأنَّ الزمان أراد أن يُرجعنا لحالة ونداء هذا الطفل، فمرحباً بكِ أيتُها الطفولة الروحيّة التي عُدتي لتُذكرينا بِ + التَمسُّك في النِعمة + آمين.

 

المزيد من الأخت فاتن حبايبة

الأمان الحقيقي

فكرة وعي روحي (العبور)